مدرسة نكست جينيريشن
مدرسة إسلامية أمريكية
تعرفوا على مدرسة نكست جينيريشن
نرحب بكم في مدرسة نكست جينيريشن التي تقدم تجربة تعليمية شاملة تهدف إلى التثقيف والتنشئة، وتمتاز بجمعها ما بين التفوق الأكاديمي والقيم الإسلامية، وهي تقدم برنامجاً شمولياً للغة العربية، كما تنمِّي روح المسؤولية المدنية لتنشئة أفراد ناجحين يساهمون في المجتمع العالمي.

يقوم النموذج التعليمي لمدرسة نكست جينيريشن على ستة أسس للنجاح. الإبداع، تواصل العقول، المجتمع، التعاون، التفكير النقدي، والتواصل. وهي المبادئ الأساسية التي تمهد الطريق أمامنا وتلهمنا في رحلتنا الهادفة لتنمية المواهب الإنسانية إلى أرفع المستويات.
تمثل هذه الأسس الستة جوهر الإطار التربوي لمدرسة نكست جينيريشن، والذي يجمع ما بين القيادة الحيوية، والمناهج الجذابة، والتعليم الممتع، والتطوير المستمر، بالإضافة إلى الروح المدرسية الإيجابية.

نحن في مدرسة نكست جينيريشن نؤمن بقدرة كل طفل على النماء والنجاح. وهدفنا الأسمى هو ضمان منح كل طفل الفرصة لبلوغ أقصى إمكانياته.

نستقبل الأطفال بدءاً من عمر صغير (3 سنوات وَ9 أشهر)، حيث يجدون في مؤسستنا بيئةً مُحبّة وودودة وآمنة تشجعهم على الاستكشاف والتقصي والمرح. وسواء كان الطفل في الروضة أم في الصف الخامس، فسيشعر منذ لحظة التحاقه بأنه في كنف عائلة كبيرة هي مدرسة نكست جينيريشن.
إن البرنامج التعليمي لمدرسة نكست جينيريشن مستوحىً من منهجيات تدريسية معروفة، وبذلك نوفر لطلبتنا تجربة تعليمية عالمية حقيقية. تقدم مدرسة نكست جينيريشن مناهج حديثة تنهل من أفضل الأساليب التعليمية في شتى أرجاء العالم لتغرس في نفوس الطلبة محبة العلم والتوق للاستمرار في التعلم طوال العمر.

ولا شك في أن الأساليب التربوية للقرن الحادي والعشرين، والاستراتيجيات التعليمية المبتكرة، بالإضافة إلى الأبحاث المستمرة في مجال تحسين عملية التعلم لدى الطلبة، جميعها تضمن تزويد كل طالب في مدرسة نكست جينيريشن بأساس أكاديمي ممتاز وتحفزه على بلوغ أقصى إمكانياته.

"التميز الأكاديمي، التميز في الشخصية، التميز في العقيدة"
منهاج
صارم
نتحدى قدرات الطلبة... وننتظر الكثير منهم.

منهاج شمولي مع تركيز خاص على اللغات والفنون والمجالات العلمية (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات)
تدريس القرآن
استناداً إلى العقيدة الإسلامية

منهاج علوم إسلامية رفيع المستوى

برنامج شمولي للغة العربية

اعتماداً على مناهج اللغة العربية والعلوم الإسلامية لوزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة
صفوف قليلة الأعداد
نسبة صغيرة من الطلاب لكل معلم

بفضل الصفوف المتميزة بغناها والأسلوب المراعي للفردية يمكن لكل طفل أن يبلغ أقصى إمكانياته.
هيئة تدريسية متميزة
مدرسون خبراء في مجالات اختصاصهم، ومهتمون، ومتفانون

فلسفة تهيئ الطلبة لخوض معترك الحياة من خلال تزويدهم بالمهارات الحياتية الضرورية للنجاح مثل: اتخاذ القرارات، حل المشكلات، التفكير النقدي، فن إدارة الوقت وتنظيمه، وغيرها الكثير.
الرؤية و المهمة
إعداد الأطفال
للمستقبل
تتمثل رؤية مدرسة نكست جينيريشن في تقديم تجربة تعليمية شاملة تهدف إلى التثقيف والتنشئة، وتمتاز بجمعها ما بين التفوق الأكاديمي والقيم الإسلامية، وهي تقدم برنامجاً متميزاً للغة العربية، كما تنمِّي روح المسؤولية المدنية لتنشئة أفراد ناجحين يساهمون في المجتمع العالمي.

ولإتمام هذه الرؤية فنحن نتبنى هدفاً جليّاً: الالتزام الدائم بتنمية المعرفة، والمهارات الحياتية، والهوية الإسلامية والثقافية، والقيم لدى طلبتنا. ومن خلال الارتباط الدقيق مع أفضل جوانب النظام التعليمي الأمريكي، مع المعرفة الوثيقة بالتقاليد الإسلامية والمحلية، يتحقق لنا تبنّي برنامج مهارات حياتية يتماشى مع العالم المعاصر وهو أمر بالغ الأهمية في يومنا هذا.
تتبنى المدرسة المبادئ الأكاديمية والإسلامية والاجتماعية والأخلاقية بحيث تخلق بيئة تساعد على تعزيز المقدرات الفكرية والمدنية والإبداعية لدى طلبتها ليبلغوا أقصى إمكانياتهم. فالغاية الأسمى هي تنمية المواهب الإنسانية إلى أرفع المستويات التي تمكن المرء من التفكُّر في هويته الذاتية وإدراك المتطلبات والتحديات في عالمٍ يتغير بسرعةٍ مذهلة.

تسعى مدرسة نكست جينيريشن بجدٍ لتتبوأ مركز الصدارة في تقديم مناهج أكاديمية وإسلامية وعربية، ولتحافظ على مكانتها المتميزة بالنسبة لشهادات الاعتماد الممنوحة لها من هيئات الاعتماد الإقليمية والعالمية، وذلك من خلال عملية التطوير والتقييم الذاتي المستمرة.
التقويم الاكاديمى
رسالة مدير المدرسة
د. شيريل س. أبوكار
"مرحباً بكم في مدرسة نكست جينيريشن وتهانينا لإيجادكم المدرسة التي أعتبرها بحقٍ من أفضل المدارس الأمريكية الإسلامية في البلاد.

كلي ثقةٌ بأن الفرص التعليمية الفريدة التي تقدمها مدرسة نكست جينيريشن ستترك انطباعاً مميزاً لديكم. لا يمثل هذا التعريف سوى لمحات موجزة عن التجربة التي يعيشها الطلبة في مدرسة نكست جينيريشن، لأنه لن يتسنى لكم الإحساس الحقيقي بالجوّ الرائع والبيئة الودودة إلا بزيارة المدرسة شخصياً.

تؤمن أسرة مدرسة نكست جينيريشن بأن لدى كل طفلٍ القدرة على النجاح، وبأن أسلوبنا كفيل بتحقيق ذلك لما يتصف به من تشجيع وتوازن واهتمام. كما أن مدرستنا الفريدة من نوعها، بما تتمتع به من كادر استثنائي ومرافق فخمة ومتميزة، توفر الأساس المناسب لتحقيق إنجازات رائعة. لكل طالب لدينا قيمته كإنسان متفرد، كما أن "أسلوبنا الشمولي" يتيح لطلبتنا العديد من الفرص للتعلم والمتعة والازدهار.

نحن ملتزمون بالإثراء المستمر لبيئة تعليمية من شأنها التثقيف والتنشئة، وتمتاز بجمعها ما بين التفوق الأكاديمي والقيم الإسلامية، كما تقدم برنامجاً متميزاً للغة العربية، وتنمِّي روح المسؤولية المدنية لتنشئة أفراد ناجحين يساهمون في المجتمع العالمي.

ولا شك في أن استعراض مدرستنا أمام الزوار هو من أروع جوانب عملي، وسيكون من دواعي سروري أن أرافقكم في جولة شخصية في أرجاء المدرسة. باسم أسرة مدرسة نكست جينيريشن، نتمنى أن تعتبروا ذلك دعوةً لكم للتفضل بزيارتنا، وكلي ثقةٌ بأننا سنترك لديكم انطباعاً رائعاً. كما نشجعكم على العودة بين الحين والآخر لزيارة موقعنا الإلكتروني، وتسجيل إعجابكم بصفحتنا على فيسبوك، بالإضافة إلى متابعتنا عبر تويتر لتبقوا مطلعين على كل جديد فيما يخص أنشطة مدرسة نكست جينيريشن وبرامجها."
د. شيريل س. أبوكار
مديرة المدرسة
مع خبرة تفوق عشرين عاماً في النظام التعليمي الأمريكي، حصلت د. شيريل ستينبرغ أبوكار على شهادة الدكتوراه في الريادة التعليمية من جامعة كاليفورنيا بسان دييغو، ومن ثم أسست المدرسة الإسلامية في سان دييغو وتولت منصب المدير فيها. وقد عملت لمدة 10 سنوات في الدائرة الموحدة للمدارس الحكومية في سان دييغو، كما كان لها فضل المساعدة في تأسيس مدرسة إيفتين المستقلة التي تولت منصب المدير المؤسس فيها. وقبل سبع سنوات عادت د. شيريل إلى المدرسة الإسلامية في سان دييغو لتستأنف مسيرتها الناجحة كمديرة لها.

هذا وتعد د. شيريل مُحاضِرةً مرموقة، فقد قدمت العديد من عروض المؤتمرات لجهاتٍ عدة، منها الجمعية الأمريكية للأبحاث التعليمية، وجمعية مدراء المدارس في كاليفورنيا، ومؤتمر يال بوشيت للتنوع في الدراسات العليا.

كما أن د. شيريل هي عضو في جمعية تطوير المناهج والإشراف عليها. وبصفتها رائدة في مجال التعليم، فإن د. شيريل تركز في عملها على تنمية الثقافة المدرسية، ودمج منهاج العلوم الإسلامية بالمواد الدراسية الأساسية، وتطوير مجتمعات التعلم الاحترافي، واتخاذ القرارات على ضوء البيانات، وتوزيع الأدوار القيادية.

بالإضافة إلى ذلك، عملت د. شيريل بصورة وثيقة مع لجنة اعتماد المدارس في الرابطة الغربية للمدارس والجامعات. وعبر مختلف الأدوار التي اضطلعت بها، سواء كعضو في فريق الرابطة الغربية للمدارس والجامعات، أو كاستشارية ومنسِّقة فيها، فقد ساعدت د. شيريل في إنجاز اعتماد مدارس عديدة، وقد تم اختيارها من قبل الرابطة الغربية للمشاركة في عدة لجان زائرة يتلخص عملها بتقييم مدارس أخرى ممن هي بصدد تنفيذ عملية الدراسة الذاتية الخاصة بالرابطة الغربية للمدارس والجامعات.
تعرف على مدرسة نكست جينيريشن
مدرستك أنت
القبول
المواد الدراسية
معرض الصور
الرسائل الإخبارية
اتصل بنا
الأسئلة المتكررة
رسوم التسجيل

اتصل بنا

مدرسة نكست جينيريشن
مدرسة امريكية اسلامية